You can read this post in French Spanish

From far, the region of the world where cannabis cultivation is the most prolific, but also one of the most socio-economically disadvantaged areas of the country, the Moroccan Rif, bruised by the prohibition of its traditional “kif” plant, starts to get organized to build constructive pathways for the future, which could benefit the most possible people, and not only certain ones.

In order for them not to be dispossessed of their endemic cultural and plant-genetic heritage, nor short-changed by new legal regulations, the dense Riffan civil society, geographically so close to Europe, has started to demand concrete progress to local authorities, while calling for partnerships beyond the Mediterranean sea, with this Europe that creates most of the demand, and where most of the money generated (by crops purchased at low prices from poor Rif farmers) ends.

FAAAT was invited to participate in Chefchaouen’s meeting on April 30, 2017, presenting the new paradigm of the international framework relative to cannabis, and the new UN sustainable development agenda. Below, we reprint in the original version, and briefly translated into English, the communiqué released after that day of sympopsium.

More than ever, for the rights of the Riff indigenous peoples, and for a sustainable and equitable development of their region: only one solution, legal regulation!

شفشاون: مشاركون في ندوة دولية يطالبون برفع الظلم المسلط على المزارعين البسطاء للكيف

احتضن المجمع الرياضي والثقافي محمد السادس بمدينة شفشاون ندوة دولية تحث عنوان” زراعة الكيف وأفاق التنمية بمنطقة الريف الأوسط”  نظمها نادي الوفاء والتواصل بدعم من المجلس الإقليمي لمدينة شفشاون يوم أمس الأحد 30 أبريل وذلك بمشاركة اكاديميين وخبراء وفاعلين جمعويين من المغرب، فرنسا، اسبانيا وألمانيا.وقد عرفت الندوة، التي امتدت لقرابة سبع ساعات، نقاشا حادا بين المحاضرين  والحضور الذي فاق عدده 100 اغلبهم من الطلبة الباحثين والمهتمين بالموضوع، والذين قدموا من مدن اشاون، الحسيمة، تطوان، طنجة، القنيطرة ومكناس، حيث خلص المشاركون الى تقديم توصيات هامة عند نهاية الندوة همت ثلاث جوانب: مؤسساتية، حقوقية وتنموية، جاءت كالتالي:

  • ضبط وتنظيم زراعة الكيف وتوطنيها في المناطق التاريخية .
  • إنشاء وكالة تنمية مناطق زراعة الكيف.
  • احداث عمالة غمارة.
  • احدات عمالة صنهاجة.
  • إلغاء العمل بالشكايات الكيدية المجهولة.
  • احداث المركز الوطني للأبحات والدراسات حول الكيف.
  • تحيين القوانين المتعلقة بمنع زراعة الكيف، لحماية المزارعين البسطاء من المتبعات وتكييفها مع توصيات الأمم المتحدة المتعلقة بمحاربة المخدرات.
  • إصدار عفو شامل عن المزارعين البسطاء للكيف.
  • فتح تحقيق حول الجهات الواقفة وراء إغراق المنطقة ببذور القنب الهندي الهجينة والمخدرات الصلبة.
  • إدراج نبتة الكيف الأصلية ضمن الموروث الثقافي للمغرب.
  • انشاء مراكز لمحاربة الإدمان والدعم النفسي بالمراكز الحضرية وشبه الحضرية لمناطق زراعة الكيف.
  • إحداث معاهد للتكوين العلمي بمناطق زراعة الكيف خصوصا في ميداني الزراعة والسياحة .
  • تشجيع الاستثمار بمناطق زراعة الكيف وذلك عن طريق:
    • إحداث مناطق صناعية وخدماتية.
    • توفير الوعاء العقاري بأثمنة مناسبة.
    • تقديم تحفيزات _ إعفاءات ضريبية.
  • حل مشكل النقل العمومي بمناطق زراعة الكيف.
  • ضمان تزويد دواوير مناطق زراعة الكيف بالماء الصالح للشرب وذلك عن طريق بناء سدود تلية .
  • حل مشاكل قطاع الكهرباء بمناطق زراعة الكيف، خصوصا انقطاع التيار الكهربائي، تساقط الأعمدة الكهربائية وغلاء الفواتير .
  • تسهيل مسطرة التمكين من الحصول على وثائق الملكية الأرضية.
  • احداث منتزه وطني بمنطقة غمارة (منتزه تيزيران )
  • احدات منتزه وطني بمنطق صنهاجة (منتزه تدغين، جبل الارز، جبل دهدوه، تيزي فري…)
  • إخراج المشاريع التنموية المبرمجة بالمنطقة للوجود، وذلك حسب الاولويات.
  • اخراج مشروع المدينة الجديدة بإساكن للوجود وحل المنزعات العقارية الخاصة بالمشروع.
  • انشاء الطريق السريع  تطوان_الحسيمة (الطريق الوطنية رقم 2 ).
  • رد الاعتبار لطريق الوحدة وذلك بإنشاء الطريق السريع فاس_إساكن عبر كتامة .
  • احداث طريق رابطة بين بني أحمد_باب برد و باب برد_أمتار (عبر خميس المضيق).
  • تعزيز الشبكة الطرقية بالمنطقة وفك العزلة عنها وذلك بإحداث مسالك طرقية بيجماعتية .
  • احداث مطارح عمومية بيجمعاتية بمناطق زراعة الكيف.
  • دعوة وكالة تنمية أقاليم الشمال للإهتمام بمناطق زراعة الكيف عبر تخصيص اعتمدات مالية هامة لإنجاز مشاريع هيكلية بدل تركيزها على المدن الكبرى.
  • دعوة كافة فعاليات المجتمع المدني للبلاد الكيف لصياغة مقترح عملي لحل اشكالية زراعة الكيف وخلق آليات

International symposium in Chefchaouen: Panelists demand the end of burden over Moroccan cannabis farmers.

On Sunday 30th of April 2017, in the Mohammed VI Cultural and Sports center of Chefchaouen, took place an international symposium on prospects for development and growth in the rural cannabis cultivating areas of the Moroccan central Riff (Ghomara-Senhaja). Organized by Club Alwafae, with support from the Chefchaouen Provincial Council, the meeting brought together experts, academics and civil society stakeholders from Morocco, France, Spain and Germany.

The meeting, that took place over more that 7 hours, hosted a rich debate between speakers and the hundreds of people that had come to attend. Most of the attendents were researchers, students or local inhabitants curious about the issue, and coming from Chefchaouen as well as from the neighboor cities of Al Hoceima, Ouazane, Tetouan, Tangiers, Kenitra or Meknes.

At the end of the day, conclusions were formulated around 3 main themes: human rights, institutional aspects and development approaches. A summary of the recommandations expressed on that basis are as follows:

A first short-term set of measures would be aimed at countering the miserable life conditions of the inhabitants, including unlocking administrative issues, resolving road network and public transportation problems, decent and sufficient planning and supply in water and electricity, creation of protected natural areas and parks, sustainable developement plans and biodiversité managment, etc.

In the medium term, the outcome recommendation focused on establishing a control and legal regulation of the production of kif (cannabis) in the historical growing zones of Senhaja et Ghomarra, in particular through:

 

  • creation of an agency in charge of development issues, and a central authority in charge of cannabis growing;

  • inclusion of the endemical varieties of cannabis in Morocco’s national heritage, and launch of a national Center for the research and study of Kif;

  • cancellation of legal proceedings concerning the cultivation of kif in these regions and generalization of amnesty measures for the farmers;

  • establishment of addiction centers and psychological support programs in urban and peri-urban areas of the region;

  • involvement of affected populations, and encouragement to citizenship to formulate proposals and projects in order to solve the regional issues related with kif culture and commerce.